Addict (drugaddict) wrote,
Addict
drugaddict

Kosovo Independence -- A Golden Chance for Palestinian Leadership

TO: Distinguished Recipients
FM: John Whitbeck
 
Transmitted below is some follow-up advice which I have just sent to my Palestinian mailing list on the issue of the potential relevance of Kosovo's UDI to Palestine, an issue which appears to be attracting considerable interest.
 
ASHARQ AL-AWSAT is the Arabic-language equivalent of the INTERNATIONAL HERALD TRIBUNE, edited in London and published all over the world.
 
Yasser Abed Rabbo, a former minister and a long-time insider in the official Palestinian leadership, was the principal Palestinian associated with the "Geneva Accord" virtual peace agreement signed on December 1, 2003.
 
***********************************************
 
TO: Distinguished Palestinian Recipients
FM: John Whitbeck
 
The article which I circulated on Tuesday after its publication in the ARAB NEWS was published yesterday in the JORDAN TIMES and today in AL-AHRAM WEEKLY and ASHARQ AL-AWSAT. The slightly shortened Arabic version published in ASHARQ AL-AWSAT is transmitted below. I understand that this publication was mentioned today on the BBC's Arabic Service.
 
I have also read that Yasser Abed Rabbo suggested publicly yesterday that Palestine should follow the Kosovo precedent, stating:" We deserve independence even before Kosovo, and we ask for the backing of the United States and the European Union for our independence." If (as my Saudi Arabian partner has advised me) the United States reacted with horror within ten minutes of Mr. Abed Rabbo's suggestion, this reaction should be seen as clear and compelling evidence of just how promising this idea is. It should certainly not discourage the Palestinian leadership from doing something intelligent which would serve the interests of the Palestinian people.
 
However, as I had to emphasize to President Arafat in several meetings during the 1990's, when he was "threatening" to "declare independence", it is NOT a question of declaring independence. That has already been done (and recognized by over 100 countries) in 1988. The intelligent and legally appropriate thing to do now would be to reaffirm that declaration -- but ONLY with the clear and compelling consequence of the "threat" of demanding equal rights and democracy instead if the US and the EU continue to refuse to recognize the State of Palestine.
 
A second "declaration" of independence would not be coherent, and a reaffirmation without consequences for rejection would not be constructive.
 
It should be emphasized in this context that legal sovereignty does not require effective administrative control. A sovereign state may be under foreign occupation. The US and the EU did not cease to recognize Kuwait as a sovereign state while it was occupied (and, unlike Palestine, formally annexed) by Iraq. Indeed, the US did not cease to recognize Estonia, Latvia and Lithuania as sovereign states, and continued to host and accredit their embassies in Washington, throughout the almost 50-year-long period during which these Baltic states formed part of the Soviet Union. The US and EU states could recognize the State of Palestine now if they really wanted the occupation to end.
 
During the 19 years of its administration of the Gaza Strip, Egypt never asserted sovereignty over this territory. Since 1988, when Jordan renounced its claim to sovereignty over the West Bank, the only state which has asserted sovereignty over the portion of Palestine occupied in 1967 (aside from expanded East Jerusalem) has been the State of Palestine, and no state, not even the United States, has recognized Israel's claim to sovereignty over East Jerusalem.
 
Both as a matter of law and as a matter of worldwide public perception, occupations of sovereign states MUST end -- completely. Occupations of arguably "disputed territories" can be argued about and disputed ... forever ... until there is nothing left to argue about.
 
Somehow, the year 2008 must be a year of decision. This November 15 will mark the 20th anniversary of the Palestinian declaration of independence and the formal quest to make a "two-state solution" a reality on the ground. If a decent partition of Palestine on terms acceptable to the Palestinian people cannot be achieved by then -- and the Israeli government (not known for understating its good intentions) is making explicitly clear that it does not now contemplate discussing or agreeing this year to anything more significant than another "declaration of principles", 15 years after the prior one, signed with such pomp and hope on the White House lawn -- the Palestinian people must return to their original principles and pursue justice and freedom through a morally unimpeachable, non-violent campaign for equal rights and democracy.
   

 http://www.asharqalawsat.com/01common/pix/Asharq-alawsat-logo.jpg


استقلال كوسوفو.. فرصة ذهبية للقيادة الفلسطينية
جون ويتبيك
الخميـس 13 صفـر 1429 هـ 21 فبراير 2008 العدد 10677
جريدة الشرق الاوسط
الصفحة: الــــــرأي

كما كان متوقعا، أصدرت كوسوفو إعلانا للاستقلال من جانبها، وسارعت الولايات المتحدة وغالبية دول الاتحاد الاوروبي، التي جرى معها تنسيق استقلال كوسوفو، للاعتراف الدبلوماسي بهذا «البلد الجديد»، وهذه خطوة تعتبر تهورا من جانب أي طرف يلتزم بالقانون الدولي او يتحلى بالتفكير السليم والمنطقي.

استعجال الجانبين الاميركي والأوروبي على قطع جزء من دولة عضو في الامم المتحدة، فقط بسبب تأييد حوالي 90 بالمائة من سكان هذا الجزء للاستقلال، يتعارض بصورة واضحة مع صبر وتأني واشنطن والاتحاد الاوروبي عندما يتم الحديث عن احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة على مدى ما يزيد على 40 عاما.

يرى كل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي انه يجب الاعتراف بإعلان كوسوفو للاستقلال حتى اذا لم توافق صربيا. إلا ان موقفهما اختلف تماما عندما أعلنت فلسطين استقلالها من الاحتلال الاسرائيلي في 15 نوفمبر 1988. كلاهما كان غائبا عندما اعترف اكثر من 100 بلد بدولة فلسطين الجديدة، وعدم اعترافهما جعل إعلان الاستقلال «رمزيا» في نظرها، وللأسف في نظر غالبية الفلسطينيين وغيرهم.

وبالنسبة للولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي فإن أي استقلال فلسطيني، لكي يتم الاعتراف به ويصبح فعالا، يجب ان يتم عبر المفاوضات المباشرة، طبقا لقاعدة ثنائية غير متوازنة بين قوة الاحتلال والشعب المحتل، ويجب قبول قوة الاحتلال له. وبالنسبة للولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي فإن حقوق ورغبات شعب محتل عانى طويلا وعومل بوحشية والقانون الدولي أمر غير مهم. وبالنسبة للولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، فليس من المتوقع انتظار البان كوسوفو، بعدما استمتعوا بإدارة الامم المتحدة وحماية الناتو لمدة 9 سنوات تقريبا، لوقت آخر للحصول على حريتهم، بينما يمكن للفلسطينيين الذين عانوا 40 سنة من الاحتلال، الانتظار للأبد.

ومع عدم تقدم «مبادرة انابوليس»، بالإضافة الى النوايا الاميركية والإسرائيلية منذ البداية، فإن سابقة كوسوفو تقدم للقيادة الفلسطينية في رام الله فرصة ذهبية للالتزام بالمبادرة، وإعادة ترتيب الاجندة واستعادة السمعة الملطخة في عيون شعبها.

وإذا كانت هذه القيادة على قناعة حقيقية، بالرغم من كل الادلة على العكس، فإن حل «الدولتين» لا يزال ممكنا، والفرصة مثالية الان لتأكيد الوجود القانوني (تحت استمرار الاحتلال) لدولة فلسطين، بوضوح في 22 في المائة من فلسطين تحت الانتداب التي لم تغزها ولم تحتلها اسرائيل الا في عام 1967، ودعوة كل تلك البلاد التي لم تقم علاقات دبلوماسية مع دولة فلسطين عام 1988 ـ ولا سيما الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ـ لذلك.

ووعدت زعامة البان كوسوفو بحماية الاقلية الصربية في كوسوفو التي يتوقع الآن أن تفر برعب. ويمكن للزعامة الفلسطينية أن تضمن فترة زمنية كافية للمستوطنين الاسرائيليين الذين يعيشون بصورة غير شرعية في دولة فلسطين وقوات الاحتلال الاسرائيلي بالانسحاب. ومن الطبيعي انه لمنع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من التعامل مع هذه المبادرة كنكتة لا بد أن تكون هناك نتيجة مهمة وواضحة اذا ما كان لهم أن يفعلوا ذلك. وستكون النتيجة إنهاء وهم «الدولتين» ويمكن أن توضح الزعامة الفلسطينية انه اذا لم تعترف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، اللذان اعترفا للتو بدولة ألبانيا ثانية على أراضي دولة ذات سيادة لدولة عضو في الأمم المتحدة، بدولة فلسطينية واحدة على جزء صغير من الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنها ستفكك «السلطة الفلسطينية» (التي كان عليها أن تتوقف قانونيا عن الوجود في عام 1999 في نهاية الفترة الانتقالية التي دامت خمس سنوات بموجب اتفاقيات أوسلو) وبالتالي فان الشعب الفلسطيني سيسعى الى العدالة والحرية عبر الديمقراطية، من خلال السعي الدؤوب غير العنفي إلى حقوق المواطنة الكاملة في دولة واحدة في كل من إسرائيل / فلسطين، متحررة من أي تمييز بسبب العرق أو الدين وبحقوق متساوية لكل من يعيش هناك كما هو الحال في أي نظام ديمقراطي.

وتسامحت الزعامات الفلسطينية مع العنصرية والنفاق الغربي ولعبت دور المغفلين لفترة طويلة جدا. وقد آن الأوان لرفض الوضع الحالي بصورة بناءة وإحداث صدمة لدى «المجتمع الدولي» عبر الاشارة الى أن الشعب الفلسطيني لم يعد قادرا على التسامح مع الانتهاكات والظلم الذي لا يمكن تحمله. إن لم يكن الآن فمتى؟

* جون ويتبيك محام أميركي متخصص بالقانون الدولي

يكتب لـ«الشرق الأوسط»

Subscribe
  • Post a new comment

    Error

    default userpic

    Your IP address will be recorded 

    When you submit the form an invisible reCAPTCHA check will be performed.
    You must follow the Privacy Policy and Google Terms of use.
  • 0 comments